مرحبا بكم في موقع منتدى الحكمة, أعضاء منـتدى الــحـكـمــة للمـفـكرين و الباحثين يتمنى لكم زيارة موفقة
        تقديم      أبحات     أنشطة      متابعات     جديد     اتصل بنا    


 

 

تساءل الكثيرون وباندهاش، خاصة في أمريكا عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر: لماذا يكرهوننا؟ فتح النقاش على نطاق واسع وتعددت التحليلات والأجوبة، إلا أن الجواب الذي يبدو أن الغالبية قد استكانت إلي، بعدما تم ترسيخه وتكريسه من طرف الآلة الإعلامية والسياسية، يفيد أن هؤلاء (المسلمون) يغارون من نمط حياة الغرب وأنموذج حضارته!! والغيرة هذه تنبع من كون هؤلاء المسلمين عجزوا عن اللحاق بالحضارة والخروج من وأداة التخلف. فبغض النظر عن خفة وسخافة الجواب.....


 

 

              أبحـــــــــــــــــــــــاث و محــــــــــــاضــــرات  :

بسم الله الرحمن الرحيم

منتدى الحكمة للمفكرين والباحثين

ينظم، في إطار مجالسه الشهرية،
محاضرة بعنوان:

ترجمة القرآن 

يلقيها العلامة الكبير محمد المختار ولد أباه
ويرأس الجلسة الأستاذ  طـه عبد الرحمان

وذلك يوم السبت 28 مايو 2006 ، ابتداء من الساعة الثالثة( 3 ) بعد الزوال   
بمقر المنتدى، الكائن بساحة العلويين، عمارة 10 شقة 8 ، الطابق الرابع، الرباط (قبالة محطة القطار الرباط-المدينة، وبجوار وكالة سوشبريس) الربــاط        

والدعوة عامة

--------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم


بيان منتدى الحكمة بشأن الرسوم المستهزئة بالرسول الأعظم (ص)


ثقافة الحرية أم جهالة السخرية؟


لقد أحدث نشر الرسوم المستهزئة بالرسول الكريم ـ عليه الصلاة والسلام ـ شرخا كبيرا بين العالمين: الغربي والإسلامي، يُضاف إلى شروخ تَهُزُّ أواصر العلاقة بين العالمين، وتُعمِّق هوةً ما فتئت تتسع بينهما جرَّاء تراكم أحداث مشابهة؛  لذا، فلا يمكن الوقوف عند هذه الرسوم بعينها، والنظرُ إليها على أنها هي وحدها السبب في تأزُّم هذه العلاقة، لأن ذلك لا يكون إلا اخنزالا مسرفا أو تضليلا متعمَّدا يحول دون تبيُّن الأسباب الحقيقية لهذه الأزمة، مما يفضي إلى إخفاق كل المقاربات المقترحة لتحديد طبيعتها وآثارها، فضلا عن إيجاد السبل لتطويقها. والواقع أن النفاذ إلى عمق إشكالية هذه العلاقة المتأزمة بين العالمين لا يتأتى إلا من خلال مداخل ثلاثة أساسية ينبغي الأخذ بها مجتمعةً:


أحدها، تراكم العدوان؛ لا يمكن فهم الأزمة القائمة إلا إذا ربطنا نشر هذه الرسوم الساخرة بما سبقها من إنتاجات فكرية وأدبية وفنية تطفَح وقاحةً واستهتارا بمشاعر المسلمين، ومن ممارسات شائنة طالت المصحف الشريف، تدنيسا وتحريفا، وتدخُّلات سافرة مسَّت محتويات التعليم الديني والمقدسات الإسلامية، ثم  سلوكات شاذة ومُخزية أذاقت السجناء المسلمين أصنافا من التعذيب وألوانا من الإهانة؛ وكل هذه التصرفات، على فظاعتها، ما هي إلا فصل من فصول سياسة عدوانية متواصلة عبر تاريخ طويل، ابتدأت بالحروب الصليبية ومحاكم التفتيش، واستمرت مع الاستعمار المصحوب بالنهب والتدمير وإرساء عوامل الضعف وعدم الاستقرار، ومازالت مستمرة بما أنشأته من بؤر التوتر والاحتقان المتمثلة في فلسطين والعراق والسودان وأفغانستان وإندونيسيا والشيشان وإيران وغيرها؛ وعندئذ، لا عجب أن يُجسِّد الغرب، في أعين المقهورين، مفاسد الظلم والطغيان وازدواجية المعايير؛ لذلك، فإن كل استفزاز يَصدر منه إزاء العالم الإسلامي، أيا كان نوعه وقدره، من شأنه أن يوقظ في النفوس هذه المشاعر الساخطة. فالمظاهرات التي هزت شوارع هذا العالم، مُندِّدةً بما لحق المسلمين من إهانات وإساءات مسَّت أقدس رموزهم، كانت، في نفس الوقت، تعبيرا عن غضب الجماهير المتنامي وشجبها الشديد لاستمرار تدخُّل القوى المهيمنة في شؤونها، إن بشكل مباشر أو غير مباشر.
     تابع

 

 


 
      تقديم              أبحات           أنشطة         متابعات        جديد         اتصل بنا      
 ©